لندن

أعرق و أقدم العواصم العالمية، يقال عنها: “إذا مللت من لندن فقد مللت من الحياة”.

London properties portfolio of new homes and best projects

الموقع
تقع لندن على نهر التايمز العظيم جنوب بريطانيا، وتبلغ مساحتها 1572 كيلومترا مربعا، وتوجد في الجنوب الشرقي من إنجلترا مبتعدة غرباً عن بحر الشمال بنحو 60 كيلومترا، ويخترقها نهر التايمز ليصب في بحر الشمال في خليج التايمز.

 

السكان
يبلغ عدد سكان لندن 8.2 ملايين نسمة استناداً إلى إحصائية رسمية أجراها مكتب الإحصاء الوطني في العام 2011، وينتمي سكانها إلى جنسيات وأديان وأعراق مختلفة.

 

الاقتصاد
تعد لندن عاصمة للتمويل و مركزاً مالياً، مضاهية في ذلك مدينة نيويورك الأميركية، وتعتمد الجنيه الإسترليني عملة رسمية. ورغم تبنيها سياسات اقتصادية رأسمالية مفتوحة، إلا أن نظام الرعاية الاجتماعية فيها قوي جداً.

 

التاريخ
تأسست لندن عام 43 للميلاد في عهد الرومان الذين أطلقوا عليها اسم “لوندينيوم” وهي ثالث أكبر مدينة في أوروبا. وكانت عاصمة محافظة بريطانيا في روما، وبحلول القرن الثاني الميلادي أصبحت (لوندينيوم) مركزا تجارياً مزدهراً وبلغ وقتها عدد سكانها نحو ستين ألف نسمة.

في بداية القرن الثالث الميلادي بنى الرومان سوراً حول المدينة، وفي القرن الـ16 والنصف الأول من القرن الـ17 ازدهرت بسرعة، وفي عهد الملكة إليزابيت الأولى (1558-1603) تحولت إلى مركز للتجارة العالمية، وافتتح فيها أول المسارح العامة، و هو مسرح “الكلوب” في “ساوث ورك” الذي قدّم شكسبير مسرحياته عليه عام 1599.

 

المعالم
لمدينة لندن معالم كثيرة منها ساعة “بيغ بين” الشهيرة، ونهر التايمز، ثاني أطول أنهار المملكة المتحدة حيث يبلغ طوله 346 كيلومترا، و يعود أول نشاط بشري حول النهر إلى عام 50 بعد الميلاد حين كان الرومان أول من طور ميناء لندن.

و من معالمها مبنى البرلمان و هو من أقدم المباني التاريخية، وقد أنشـأ بين القرنين الثامن و الـ11، و يضم مجلسي العموم واللوردات. وكان قصراً لملوك إنجلترا العظام قبل أن يصبح مجلسا للشعب، وقد أدرج في مواقع التراث العالمي لليونسكو في عام 1987.

يضاف إلى ما سبق قصر باكنغهام التاريخي، و”عين لندن” و هي الحلقة الدائرة التي تجعل السائح يطل على كل ملامح العاصمة.